الرقيب السياسي

كي لا ننسى جراحنا

منتدى الإعلاميين

العراق.. إلى أين؟


سرمد عبد الجليل عبد الكريم لا يضر السحاب نبح الكلاب رسالة الى كلب رفحاء سرمد





تاريخ النشر: 2017-09-11 03:51:29

عدد القراءات: 172


يحكى ان كلب
قد اغتر بصوته العالى
فظن انه اقوى من في الغابة
فقرر مقاتلة الاسد
فذهب الى الاسد وهو فى عرينه
واخذ
ينبح
والاسد لم يلتفت اليه
وينبح
والاسد لا يعتنى به
وينبح
والاسد لا يعتبرة موجود
فظن الكلب ان الاسد خائف منه
واخذ يتعظم فى مكانه ويتمختر وكأنه اصبح ملك الغابه
فدخل على الاسد احد خدمة
وقال الا تخرج للكلب وتسكته
قال لا
قال له سيقولون الاسد خائف من الكلب
قال لا لن يقولوا
قال سيقولون
اعرض الاسد عن الكلب
قال له الاسد
هذا افضل من قولهم
خرج الاسد لكلب

ومن هنا تيقنت بقول
لا يضــــــــــــــــــر الســـــــــــــــــــــــــــــــماء
نبح الكلاب

هذه الحكمه لها قصه طريفه في الامس كلمني أحد الاصدقاء غاضبا جدا فسالته عن سبب غضبه فقال بان سرمد ججو حرامي النقليه وكلب رفحاء تكلم بحقي كلاما ولم يرضى صديقي على الاساءة لي منه وطلب النابح سرمد ان يقف معه ضدي فقال له انا لااقف مع المتقولين في الكذب فقلت لصديقي لاتنزل لمستوى ذاك المتنمر الاخرق والاحمق فرد علي بجواب
مقنع ومنطقي قائلا ان السكوت على المتقول اهانه ولن اكون عبدا لعزة
جوفاء فارغه منكره ونكره لانها لو عرضت على اكثر الات تحريما سترفضها
فأجبته
بهذه الحكمه وقلت له ان ترك النابح مهملا يزيده نباحا
في الحقيقه ان هذا الكلب يظن نفسه قويا وذكيا ويطلي اكاذيبه وبطولاته ووطنيته على من هم في مستواه فبحسب قوله ان شهيد الامة مدحه برسالة خاصه ولا اعرف من نقل له هذه الرساله وبأي مناسبة وهل الشهيد يكرم الخونه والعملاء الذين هربوا من الخدمة والتحقوا بجيبوب الغوغائيين وكيف نقلت رسالة الشهيد الى سارق اموال الشعب وهارب من الخدمة العسكرية وهو برتبة نقيب الى معسكر رفحاء في العام 1991 عن طريق تل اللحم في سيطرة الامريكان الموجوده على طريق ناصريه-بصره ثم تم نقله هو وعائلته الى معسكر حفر الباطن ومن ثم منح اللجوء السياسي في الدنمارك بقضية مظلومية الشهيد صدام وقبل 3 اشهر ذهب الى العراق بتطمينات من أحد السياسيين السنة الذي هو وهم في مشروع واحد وسوف اكشف عن هذا المشروع وما أصابه من مؤامرات وفضائح كبيره في مقالة أخرى لاحقة انشر فيها وثائق وصور عن هذا المشروع وعن أعضائه الفاسدين وفضائحهم !!!
المهم في الرجوع الى موضوع النابح سرمد ججو عند ذهابه الى العراق استلم جميع الحقوق الممنوحه للهاربين الى معسكر رفحاء وبيض سجله امام اصدقائه الذين كان معهم في رفحاء واصبحوا الان قياديين في حكومة بغداد
أن جهل هذا النابح وضعفه جعله يتمادى كثيرا على اسياده الايعلم أنني أعلم عن شخصيته كل شئ وانه للاسف الشديد من أسوء العشائر انتمائا غجر البصره انا شخصيا اشفق عليه لانه اصبح مراهقا خرفا مهلوسا بسبب كبر عمره الذي بلغ 66 عاما ومرضه بالبروستات بسبب شذوذه لذلك اريد أن اترفع عن سرد المعلومات الاخرى التي امتلكها عنه وهي اخطر بكثير عن ماتحدثت عنه لانها تختص بنشاطاته البروستاتية والفندقيه في الاردن ومصر !!!







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق