الرقيب السياسي

كي لا ننسى جراحنا

منتدى الإعلاميين

العراق.. إلى أين؟


حراك “كلا للاستفتاء”:سنجعل يوم الاستفتاء يوماً لمحاكمة الفاسدين





تاريخ النشر: 2017-09-10 03:07:15

عدد القراءات: 11


حراك “كلا للاستفتاء”:سنجعل يوم الاستفتاء يوماً لمحاكمة الفاسدين

طالب حراك “كلا للاستفتاء في الوقت الحاضر”، اليوم السبت، بجعل الخامس والعشرين من الشهر الجاري يوما لمحاكمة ومحاسبة الفاسدين، معتبرا شعار الانفصال وسيلة لـ”سرقة” ثروات الكرد.وقال عضو الحراك والنائب السابق في برلمان كردستان إسماعيل كلالي، في بيان صحفي له اليوم: إن “يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري، سيكون يوم المبارزة الكبرى مع الفاسدين وعملاء الاستعمار وقتلة الحرية”.واضاف أن “الزمرة الضالة والفاسدة بدأت منذ 26 عاما بتحقيق مصالحها من خلال استغلال دماء وتعب وشقاء ودموع الشعب الكردي وسرقة قوته وحرياته”.وبين أنه “برغم كل الجرائم التي اقترفوها ضد شعبنا الأعزل، بات هؤلاء يحللون عليكم الاقتتال الداخلي القومي والمذهبي، هؤلاء ليسوا سوى مجموعة عصابات سياسية، مجموعة من تجار الدم والدمار”، مضيفا “هؤلاء مجموعة كروت فاسدة بأيدي القوى الاقليمية، يحاولون اللعب على وتر الاستقلال ليسرقوا مستقبلكم كما سرقوا حريتكم متباهين باسم الاستقلال المزيف، هؤلاء يصنعون منكم مقاتلين مأجورين لتركيا وقوى اقليمية اخرى”.وتابع كلالي “يجب أن يكون يوم الخامس والعشرون من الشهر الجاري يوم الانتفاضة ضد الظلم والطغيان، هذه فرصة ثمينة لنجعل يوم الاستفتاء المزيف محاكمة للفاسدين والسارقين ممن نهبوا ثرواتنا، فليكن هذا اليوم يوم العقاب الصارم امام انظار العالم، عندما نقول (كلا) سنكشف اوراقهم المزيفة، ذلك يدل على عمق المعرفة السياسية والعقلانية”.وخاطب الشعب الكردي قائلا “انت الذات الذي لا يهزك صرخات الشوفينية الطائفية والفاشية الكردايتي الذين لهم تاريخ عميق في الخيانة والعمالة وسرقة ثروات كردستان”، متابعا “هؤلاء الاقزام لا يستطيعون اخماد سراج الفكر والثقافة لأهلنا في كردستان”.وشدد كلالي “عندما نقول (كلا) فإننا نحطم غرور اعصار هؤلاء الفاسدين، كلمة (كلا) تعني أنه لن يهتز امل وارادة شعب ناضل وضحى بدمائه من اجل الحرية والعدالة وروح التسامح بين الشعوب”.واكد “في الخامس والعشرين من أيلول كلنا ذاهبون صوب صناديق الاقتراع ومعنا ارادتنا وحماسنا لنقول كلمة (كلا) لحكم العائلة المالكة، كلا لتجار النفط ، كلا للذين يسرقون قوت الابرياء من حليب الاطفال وادوية، كلا لولاية باتت عميلة لدول مجاورة وتحارب ابناء اقسام الاخرى من كردستان المتقطعة وتشن هجمات ضد ثوارها في اراضي كردستان الام”.جدير بالذكر ان حراك “كلا في الوقت الحاضر” للاستفتاء في اقليم كردستان الذي يتزعمه شاسوار عبد الواحد، انطلق في مدينة السليمانية في الثامن من اب الماضي بمشاركة شخصيات سياسية وكتاب وصحفيين ونشطاء في المجتمع المدني حيث يطالب بتأجيل اجراء الاستفتاء المزمع في الـ25 من شهر ايلول في ظل تعطيل برلمان كردستان لنحو عامين.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق