الرقيب السياسي

كي لا ننسى جراحنا

منتدى الإعلاميين

العراق.. إلى أين؟


عن المحاصصة والحج ومن استطاع اليهما سبيلا بقلم:ا.د. عبد الكاظم العبودي





تاريخ النشر: 2017-08-29 13:20:05

عدد القراءات: 177



قرأت بألم مقالة للاخ الاعلامي العراقي الاستاذ شاكر الفلاحي وهو يتناول موضوع " المحاصصة" ، وطرق الحصول على فرصة الحج لمن هم خارج العراق.
يبدو ان المحاصصة بكل انواعها ، كحالة فساد، باتت تنتشر كفيروس نقص المناعة المكتسبة، من اروقة حكومة المنطقة الخضراء الى خارجها ، واضحت تصيب اطرافا عراقية ، معارضة خارجها.
والاغرب ما في محاصصات العراقيين ، من حاكمين ومعارضين ، انها وصلت الى توزيع جوازات وتأشيرات الحج والتوجه الى البقاع المقدسة للمحضيين وابناء العمومة والاقارب ومنتسبي الاحزاب، وتتم وفق نسب لا تخلو من الخضوع للامزجة والعلاقات الخاصة.

تمنيت ان تشمل المحاصصة اؤلئك الراغبين للتضحيةالحقيقية في سبيل انقاء الوطن ، سواء ببذل الارواح او تقديم الاموال ، وبما يستطيع الفرد او الجماعة ان تقدمه من دعم لاجل انقاذ العراق.
يا شرفاء العراق
هل ندلكم على تجارة ومحاصصة لاتبور ابدا"

تعالوا معنا نتقاسم بالمحاصصة المشرفة ، التضحيات لا المكاسب، وبذلك سنكتسب احترام شعبنا والعالم، وقبلها رضى الله علينا، ولتكون خواتمها نصرا او شهادة.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق